السبب و الحل (التحرش في مصر)


منذ عصور تعاني مصر من أزمة في الأخلاق والفكر وهذا أدي الي إرتكاب جرائم متعددة في المجتمع وأولها " التحرش "القضية التي تشغل حال مصر والمصريين من فترة الي فترة .
عزيزي القارئ هل تعلم ما هو السبب في إنهيار الأخلاق والفكر الذي جعل بعض الناس تقع في إفتعال التحرش ؟
السبب الرئيسي هو عدم وجود القيادة . ما هي القيادة ؟
القيادة ليست مالا ً او شهرة او مظاهر ، كما أنها ليست كاريزما وجاذبية شخصية ، بل القيادة قيم وأخلاق قبل أن تكون مهارات أو خطبا ً رنانة . إذن ما هو الحل لتحسين الأخلاق والفكر لكي تنتهي هذه الجرائم ؟ الحل إذا وجدت قيادة رشيدة وحاكمه وعادلة في كل أسرة ، إذا وجدت قيادة في كل منطقة ومدرسة وجامعة ومؤسسة سوف تساعد القيادة بقدر كبير جداً لترسيخ القيم والأخلاق الحسنة .
الكثير منا يظن أن القانون هو الذي يضبط الناس ، وهذا غالبا يكون وهم كبير ، لأن القانون مرتبط بزمان ومكان وعقوبة ، وعندما يجد الانسان مفر من العقوبة ، او يغيب من يراقبه ، لا يعد للقانون أية قيمة .
أما الأخلاق الحسنة المترسخة في الانسان فهي وحدها كفيلة بدفع الناس إلي الالتزام بالفضيلة وترك الرذيلة ، لأن الأخلاق والمبأدي والقيم ، يحملها الانسان معه أينما ذهب ، وهي التي توجه سلوكه وتضبط حركته.
ولذلك المجتمعات الراقية هي التي تنمو وتقوم علي الأخلاق قبل أن تقوم علي القانون .

أريد من وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي ان تضع منهج يتم تدريسه للطلاب ويتوافق مع كل مرحلة بداية من الصف الاول الابتدائي وحتي نهاية المرحلة الجامعية وتكون اسم المادة " القيادة " leadership . والهدف منها ترسيخ القيم والأخلاق الحسنة التي نريدها أن تنتشر في المجتمع وايضاً لإعداد جيل من القيادات يعرف واقعه ويتسلح بالقيم الحسنة وبالعلم والمعرفة والمهارات والقناعات والسلوكيات اللازمة لنمو وتطوير المجتمع المصري والأمة العربية .

0 التعليقات: