السيارة الطائرة: بين الواقع والخيال



نشأة الفكرة
ظهرت فكرة السيارة الطائرة منذ خمسينات القرن الماضي، رغم أنها لم تحظ بالإهتمام الكافي لتكون مشروعاً ملموساً وسيارة متوافرة في الأسواق، لكن التخلص من الإزدحام والطرق الوعرة تبقى فكرة تحظى بإهتمام البعض، الأمر الذي دفع بالشركة السلوفاكية Aeromobile إلى العمل على سيارة طائرة بدعم من الإتحاد الأوروبي.

رئيس الشركة يوراي فاكوليك، قال أن الشركة قامت منذ نشأتها قبل خمس سنوات بتجربة العديد من النماذج الى أن توصلت الى النموذج الأخير، الذي تم الإعلان عنه أواخر تشرين الأول/ إكتوبر من السنة الماضية وهي السيارة التي يفترض أن تكون في الاسواق سنة ٢٠١٧، بسعر تلكفة سيتراوح حول مئتي ألف يورو.


المتابع لمعارض التكنولوجيا والسيارات في السنين الأخيرة يدرك مدى دخول التكنولوجيا في حقل المركبات والسيارات. فعلى سبيل المثال لا الحصر، معرض إيفا للتكنولوجيا في برلين ومعرض جنيف للسيارات كانا شاهدين على هذا الإندماج والتفاعل. بالتأكيد وجود التكنولوجيا في السيارات العامة يختلف من شركة إلى أخرى، لكن الكثير منها واكبت الثورة الرقمية ودخلت المنافسة بشكل قوي.

ففي الوقت الذي يبحث فيه الكثيرين عن سيارات مستعملة وقديمة بنماذج كلاسيكية، هناك آخرون يبحثون عن العصرية والحداثة. قد لا تتوفر تلك السيارات الحديثة في الأسواق المحلية أو قد تكون غالية الثمن إلا أن شبكة الإنترنت ومن خلال مواقع الإعلانات المصغرة والمجانية أتاحت فرصة العثور على سيارة مستعملة بمواصفات تقنية وتكنولوجية عالية وبأسعار مناسبة، موقع Tayara في تونس مثال على ذلك.


مشروع السيارة الطائرة: الخصائص والمميزات
تقوم فكرة السيارة الطائرة Aeromobil على تحويل جسم السيارة الى طائرة بطريقة سهلة وبسيطة وسريعة بخروج الجناحين من جانبي السيارة. من النظرة الاولى ستبدو السيارة كطائرة مطوية الجناحين. يتألف جسم السيارة من الفولاذ المغطى بطبقة من الكربون، ويسمح حجمها بإيواء شخصين فقط، بما فيهما السائق.


من الناحية التقنية تحتوي السيارة على محرك روتاكس بأربع اسطوانات، وهو محرك طائرات تبلغ قوتها  ١٠٠ حصان على الأرض وفي الجو. السرعة القصوى على الأرض تبلغ حوالي ١٥٠ كم/سا، أما في الجو فتصل الى ما يراوح ٢٠٠ كم/سا. بالنسبة للإقلاع فيجب أن تكون السيارة قد بلغت الـ ١٣٠ كم/سا لتتمكن من الاقلاع وذلك بعد قطع مسافة ٢٠٠ متر. لكي تحافظ السيارة على مستواها في الجو، وتبقى في وضعية الطيران، يجب أن تسير بسرعة  تفوق الـ ٦٠ كم/سا. عند الهبوط تقطع السيارة من حين ملامستها للأرض الى أن تقف مسافة ٥٠ متراً.

تعتبر هذه السيارة جيدة لأنها تستطيع أن تسلك الطرق العادية والركن في المواقف العادية، وكذلك لا تحتاج وقوداً خاصاً فيكفي ان تملأ الوقود من أية محطة. لكن تبقى المشكلة في السعر والتعقيدات البيروقراطية من أجل أن تتمكن الشركة من توفير هذه السيارة الطائرة لأكبر عدد من المشترين وتغطية أكبر عدد من الدول، الأمر الذي ستكشفه لنا الشهور والسنين القادمة.


0 التعليقات: